View full information of desktop site. Full View

View Full Information of Desktop Site

View All Close all
14 سبتمبر 2015
كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية تسلط الضوء على إحدى قصص النجاح الرائدة في دولة الإمارات

 نظمت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، المؤسسة البحثية والتعليمية المتخصصة في السياسات العامة في العالم العربي، محاضرة تعريفية تعليميةجلسة حوارية بعنوان "قصة نجاح وتميز" مع شخصيات بارزة ضمن برامج إعداد القادة الذي تقدمها الكلية بالتعاون مع  بعض الدوائر العامة والخاصة في الدولة، والتي تمكن المشاركين في البرامج من التعرف على الصعوبات والتحديات التي واجهتهم خلال مراحل صعود سلم النجاح والإيجابيات التي ساهمت في صقل شخصيتهم القيادية الناجحة الحالية.
 
أدار المحاضرة سعادة الدكتور علي سباع المري، الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، بحضور سعادة سامي عبدالله قرقاش، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، الذي شارك الطلاب الملتحقين ببرامج إعداد القادة من وزارة البيئة والمياة، وهيئة دبي للثقافة والفنون وبلدية دبي، لمحة مفصلة عن مسيرته العلمية والعملية والتحديات التي واجهها وكيفية التغلب عليها. 
 
وفي تعليق له على المحاضرة، قال سعادة الدكتور على سباع المري، الرئيس التنفيذي في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية قائلاً: "نحرص في الكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية على رفع مستوى الإدارة الحكومية وكفاءة قادتها في جميعكل المؤسسات العامة والخاصة من مختلف القطاعات، من خلال التدريب العملي والنظري لموظفيها وتعريفهم بكيفية التعامل مع تحديات قطاع العمل والإستفادة القصوى من خبرات الكوادر المحلية والعالمية ومسيرتهم المميزة. ولهذا نهتم في الكلية في نقل المعرفة للمجتمع من خلال التواصل مع ملتحقي منتسبي البرامج التعليمية لدينا."
 
وأضاف المري: " يحظى الجانب البحثي في الكلية عناية خاصة لما له من أهمية بالغة في العمل الأكاديمي والحكومي ونركز على تزويد الطلاب بالمهارات والمعارف الضرورية لإجراء البحوث وفقاً لأعلى المعايير وأحدث الأساليب الأكاديمية. كما نسعى دائماً إلى إطلاق الإمكانيات العلمية لدى طلابنا وتطويرها، ليس فقط خلال دراستهم بالكلية بل بعد التخرج أيضاً، وذلك إيماناً منا بأن أبواب العلم مفتوحة دائما لطالبيه."
 
وأشادر الدكتور المري إلى بريادة دولة الإمارات على مستوى الخليج والعالم العربي في مجال القيادة مستلهما كلمات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، رعاه لله، حيث الذي ركز سموه منذ أكثر من 15 عاماً على أهم جوانب إعداد القادة المستقبليين قائلا: " إذا أردنا أن ننجح في ظل المتغيرات الدولية المتلاحقة، علينا أن نجد أشكالاً جديدة في القيادة، فالعلم والخبرة هما من أهم عناصر بناء الشخصية القيادية الناجحة". وهذا تحديداً دور الكلية في مجال تطوير البحوث العلمية والأكاديمية وهو دور إثراء معرفي وثقافي للإدارة الحكومية."
 
وأضاف الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية: "إن تحقيق التميز لا يقتصر على شخص بعينه بل هو حصيلة جهود عديدة في البحث والتطوير والإرادة التي تلبي أهداف كل فرد".
 
أما سعادة سامي عبد الله قرقاش المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، فتحدث عن أبرز المحطات في مسيرة نجاحه التي بدأت قبل أكثر من 16 عاماً منذ التحاقة بشرطة دبي مروراً بعدد من المناصب منها بلدية دبي وصولاً الى منصبه الحالي في مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، حيث قال: "إن حب التعليم هو أساس الرقي، فالتعليم يثري ويغذي العقل ويوسع مداركه وقدراته، وبالتأكيد لا يقتصر المعنى الحقيقي للتعليم على عدد الشهادات التي ينالها الطالب، بل بالكم المعرفي لدى الفرد وحبه للإطلاع على مختلف جوانب الحياة والتعرف على الثقافات المحلية والعالمية." 
 
وأضاف قرقاش: " للقراءة اليوم أشكال عدة ولم تعد تقتصر على الكتب الورقية، فعالم الإنترنت ووسائل التواصل الإجتماعي وغيرها فتحت آفاقاً مشجعة في عالم القراءة لاكتساب المعارف وتوسيع المدارك. لكن التعلم يجب أن يستمر أيضاً من خلال الخبرة المهنية والعملية التي تزود الفرد بالحكمة في اتخاذ القرارات الصائبة على المستويين الشخصي والمهني." 
 
وأشار قرقاش في كلمته إلى سعادتة بالالتحاق ببرنامج إعداد القادة في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، حيث وصف نفسه من "المحظوظين"، موضحاً أن كل كلمة سمعها وتعلمها خلال فترة التحاقة ببرامج إعداد القادة أثرّت إيجاباً على أدائه الوظيفي والشخصي حيث استطاع أن ينقل تجربته هذه الى زملائه في العمل.  
 
وأختتم قرقاش محاضرته قائلاُ: "إن دولة الإمارات تمتاز عن غيرها ليست فقط في منح الفرص بل في ابتكارها" مشيراً إلى حرص القيادة الرشيدة الدائم على رفع كفاءة المواطن وتطوير قدراته، فالدولة تنفق وتستثمر في جميع المجالات أولها التعليم العالي والتنفيذي. ووصف تلك الجهود بالفرصة الذهبية التي يتوجب على كل الشباب الاستفادة منها خصوصاً أن هذا النوع المميز من التعليم لا يقتصر على المعارف النظرية بل يشمل العمل الميداني أيضاً ويتم إثراؤه من خلال المحاضرات التي يلقيها ذوو الخبرة الواسعة من قيادات في الدولة وخارجها.
 
يشار إلى أن كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية تلتزم بالعمل على تشجيع الإدارة الحكومية الرشيدة في دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي من خلال تحسين المهارات القيادية في مجال صياغة السياسات العامة. وتعتمد الكلية نهجاً من أربعة محاور تشمل إعداد البحوث التطبيقية في مجال السياسة العامة والإدارة، وتقديم البرامج الأكاديمية وبرامج التعليم التنفيذي والمنتديات المعرفية المخصصة للباحثين وصناع القرار.
أخبار مشابهه
Happiness Meter
 
  • Mbrsg call us
  • Mbrsg our location